الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 414 ] وقوله: ثاني عطفه ليضل عن سبيل الله ؛ "وليضل عن سبيل الله"؛ و"ثاني"؛ منصوب على الحال؛ ومعناه التنوين؛ ومعناه: "ثانيا عطفه"؛ وجاء في التفسير أن معناه: "لاويا عنقه"؛ وهذا يوصف به؛ فالمعنى: "ومن الناس من يجادل في الله بغير علم متكبرا".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث