الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

9638 - وهبت خالتي فاختة بنت عمرو غلاما، وأمرتها أن لا تجعله جازرا، ولا صائغا، ولا حجاما (طب) عن جابر - (ح)

التالي السابق


(وهبت خالتي فاختة بنت عمرو ) الزهرية (غلاما) في رواية أبي داود: وأنا أرجو أن يبارك لها فيه (وأمرتها أن لا تجعله جازرا ولا صائغا ولا حجاما) لأن الجازر والحجام يخامران النجاسة ويباشرانها، والصائغ في صنعته الغش، وفيه كراهة الاحتراف بهذه الصنائع الثلاثة لما ذكر

(طب عن جابر) بن عبد الله، رمز لحسنه، ورواه الدارقطني عن عمر ، قال الهيثمي: فيه عثمان بن عبد الرحمن الوقاصي متروك اهـ. فرمز المؤلف لحسنه لا يحسن، وقال عبد الحق: لا يصح لأن فيه أبا ماجدة، وقال ابن القطان: أبو ماجدة لا يعرف، وغيره: هذا منكر.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث