الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( أبد ) ( هـ ) قال رافع بن خديج : أصبنا نهب إبل فند منها بعير فرماه رجل بسهم فحبسه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن لهذه الإبل أوابد كأوابد الوحش ، فإذا غلبكم منها شيء فافعلوا به هكذا الأوابد جمع آبدة وهي التي قد تأبدت أي توحشت ونفرت من الإنس . وقد أبدت تأبد وتأبد .

* ومنه حديث أم زرع : " فأراح علي من كل سائمة زوجين ، ومن كل آبدة اثنتين " تريد أنواعا من ضروب الوحش . ومنه قولهم : جاء بآبدة : أي بأمر عظيم ينفر منه ويستوحش . وفي حديث الحج : " قال له سراقة بن مالك : أرأيت متعتنا هذه ألعامنا أم للأبد ؟ فقال : بل هي للأبد " وفي رواية " ألعامنا هذا أم لأبد ؟ فقال : بل لأبد أبد " وفي أخرى " لأبد الأبد " والأبد : الدهر ، أي هي لآخر الدهر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث