الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق

( فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ) قوله تعالى : ( فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا ) وفيه مسائل ، وهي محصورة في نوعين :

أحدهما : الكلام في أن الماء المطهر ما هو ؟ .

والثاني : الكلام في أن التيمم كيف هو ؟

أما النوع الأول ففيه مسائل :

المسألة الأولى : الوضوء بالماء المسخن جائز ولا يكره ، وقال مجاهد : يكره . لنا وجهان :

الأول : قوله تعالى : ( فاغسلوا وجوهكم ) والغسل عبارة عن إمرار الماء على العضو وقد أتى به فيخرج عن العهدة .

الثاني : أنه قال : ( فلم تجدوا ماء فتيمموا ) علق جواز التيمم بفقدان الماء ، وههنا لم يحصل فقدان الماء ، فوجب أن لا يجوز التيمم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث