الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة أربع وثلاثين وأربعمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة كانت زلزلة عظيمة بمدينة تبريز ، هدمت قلعتها وسورها ودورها وأسواقها وأكثر دار الإمارة ، وسلم الأمير لأنه كان في بعض البساتين ، فأحصي من هلك من أهل البلد ، وكانوا قربا من خمسين ألفا ، ولبس الأمير السواد والمسوح لعظم المصيبة ، وعزم على الصعود إلى بعض قلاعه ، خوفا من توجه الغز السلجوقية إليه ، وأخبر بذلك أبو جعفر بن الرقي العلوي النقيب بالموصل .

وفيها قتل قرواش كاتبه أبا الفتح بن المفرج صبرا‏ .

[ الوفيات ]

وفيها توفي محمد بن أحمد أبو ذر الهروي الحافظ ، أقام بمكة ، وتزوج من [ ص: 40 ] العرب ، وأقام بالسروات ، وكان يحج كل سنة ، يحدث في الموسم ويعود إلى أهله ، وصحب ( القاضي أبا بكر الباقلاني‏ .

وفيها توفي عمر بن إبراهيم بن سعيد الزهري من ولد سعد بن أبي وقاص ، وكان فقيها شافعيا‏ ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث