الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يقول إذا فرغ من طعامه

5143 84 - حدثنا أبو عاصم، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، عن أبي أمامة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا فرغ من طعامه: وقال مرة: "إذا رفع مائدته" قال: " الحمد لله الذي كفانا وأروانا غير مكفي ولا مكفور، وقال مرة: الحمد لله ربنا غير مكفي ولا مودع ولا مستغنى ربنا "

التالي السابق


هذا طريق آخر أخرجه عن أبي عاصم الضحاك بن مخلد النبيل إلى آخره.

قوله: "وقال مرة: إذا رفع مائدته" أي طعامه، كما ذكرنا أن المائدة تأتي بمعنى الطعام، وقوله: "كفانا" هذا يدل على أن الضمير فيما تقدم يرجع إلى الله تعالى; لأن الله تعالى هو الكافي لا مكفي.

قوله: "وأروانا" من عطف الخاص على العام; لأن كفانا من الكفاية وهي أعم من الشبع [ ص: 79 ] والري، ووقع في رواية ابن السكن "وآوانا" بالمد من الإيواء.

قوله: "ولا مكفور" أي ولا غير مشكور.

ووقع في حديث أبي سعيد أخرجه أبو داود: " الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين " ووقع في حديث أبي أيوب أخرجه أبو داود والترمذي: " الحمد لله الذي أطعم وسقى وسوغه وجعل له مخرجا" ووقع في حديث أبي هريرة أخرجه النسائي وصححه ابن حبان والحاكم ما في حديث أبي سعيد وزيادة في حديث مطول.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث