الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : وإنه في أم الكتاب الآية . أخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس قال : أن أول ما خلق الله من شيء القلم فأمره أن يكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة، والكتاب عنده . ثم [ ص: 185 ] قرأ : وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم .

وأخرج ابن مردويه والديلمي عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الله كتب كتابا قبل أن يخلق السماوات والأرض وهو عنده فوق العرش، الخلق منتهون إلى ما في ذلك الكتاب، وتصديق ذلك في كتاب الله : وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم " .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن جرير، عن قتادة في قوله : وإنه في أم الكتاب قال : في أصل الكتاب وجملته .

وأخرج ابن المنذر عن الحسن : وإنه في أم الكتاب قال : القرآن عند الله في أم الكتاب .

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله : وإنه في أم الكتاب لدينا قال : الذكر الحكيم فيه كل شيء كان وكل شيء يكون وما نزل من كتاب فمنه .

وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد، وابن المنذر ، وأبو الشيخ في "العظمة" عن ابن سابط في قوله : وإنه في أم الكتاب قال : في أم الكتاب ما هو كائن إلى يوم القيامة، وكل ثلاثة من الملائكة يحفظون، فوكل [ ص: 186 ] جبريل بالوحي ينزل به إلى الرسل، وبالهلاك إذا أراد الله أن يهلك قوما كان صاحب ذلك، ووكل أيضا بالنصر في الحروب إذا أراد الله أن ينصر، ووكل ميكائيل بالقطر أن يحفظه، ووكل بنبات الأرض أن يحفظه، ووكل ملك الموت بقبض الأنفس، فإذا ذهبت الدنيا جمع بين حفظهم وحفظ أم الكتاب فوجدوه سواء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث