الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ثلاث وستين وأربعمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث .

[ الوفيات ]

في هذه السنة توفي أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن فوران الفوراني ، الفقيه الشافعي ، مصنف كتاب " الإبانة " وغيره .

وفي هذه السنة ، في ذي الحجة ، توفي الخطيب أبو بكر أحمد بن علي [ ص: 227 ] بن ثابت البغداذي ، صاحب " التاريخ " والمصنفات الكثيرة ببغداذ ، وكان إمام الدنيا في زمانه ، وممن حمل جنازته الشيخ أبو إسحاق الشيرازي .

وتوفي أيضا فيها ، في شهر رمضان ، أبو يعلى حمزة بن محمد بن الحسن بن حمزة الجعفري ، فقيه الإمامية ، وحسان بن سعيد بن حسان بن محمد بن عبد الله المنيعي المخزومي من أهل مرو الروذ ، كان كثير الصدقة والمعروف والعبادة ، والقنوع بالقليل من القوت ، والإعراض عن زينة الدنيا وبهجتها ، وكان السلاطين يزورونه ويتبركون به ، وأكثر من بناء المساجد والخانقاهات والقناطر ، وغير ذلك من مصالح المسلمين .

وتوفيت أيضا كريمة بنت أحمد بن محمد المروزية ، وهي التي تروي " صحيح البخاري " ، توفيت بمكة ، وإليها انتهى علو الإسناد للصحيح إلى أن جاء أبو الوقت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث