الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وسبعين وأربعمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث .

في هذه السنة قدم مؤيد الملك بن نظام الملك إلى بغداذ من أصبهان ، فخرج عميد الدولة بن جهير إلى لقائه ، ونزل بالمدرسة النظامية ، وضرب على بابه الطبول أوقات الصلوات الثلاث ، فأعطي مالا جليلا حتى قطعه ، وأرسل الطبول إلى تكريت .

[ الوفيات ]

وفيها توفي أبو عمرو عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق بن منده الأصبهاني ، في جمادى الآخرة ، بأصبهان ، وكان حافظا فاضلا ، والأمير أبو نصر علي ابن الوزير أبي القاسم هبة الله بن علي بن جعفر بن ماكولا ، مصنف كتاب " الإكمال " ، ومولده سنة عشرين وأربعمائة ، وكان فاضلا حافظا ، قتله مماليكه الأتراك بكرمان ، وأخذوا ماله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث