الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة تسعين وأربعمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة كانت فتنة عظيمة بخراسان بين أهل سبزوار وأهل خسروجرد ، وقتال عظيم ، فقتل بينهم جماعة كثيرة ، وانهزم أهل خسروجرد .

وفيها قتل عثمان ، وكيل دار نظام الملك ، وكان سبب قتله أنه كان كاتب صاحب غزنة بالأخبار من قبل السلطان ، فأخذ وحبس بترمذ مدة ، ثم اطلع عليه ، وهو في الحبس ، أنه كان يكاتبه أيضا فقتل .

وفي صفر منها قتل عبد الرحمن السميرمي ، وزير أم السلطان بركيارق ، قتله باطني غيلة ، وقتل الباطني بعده .

وفيها في شعبان ، ظهر كوكب كبير له ذؤابة ، وأقام يطلع عشرين يوما ، ثم غاب ولم يظهر .

[ الوفيات ]

وفيها توفي النقيب الطاهر أبو الغنائم محمد بن عبد الله ، وكان دينا [ ص: 414 ] سخيا ، كريما ، متعصبا ، حنفي المذهب ، وولي النقابة بعده ولده أبو الفتوح حيدرة .

وفيها توفي أبو القاسم يحيى بن أحمد السيبي وهو ابن مائة سنة وسنتين ، وهو صحيح الحواس ، وكان مقرئا ، محدثا ، حاضر القلب .

وفيها قتل أرغش النظامي ، مملوك نظام الملك ، بالري وكان قد بلغ مبلغا عظيما بحيث إنه تزوج ابنة ياقوتي عم السلطان بركيارق ، قتله باطني ، وقتل قاتله .

وقتل برسق في شهر رمضان ، وهو من أكابر الأمراء ، قتله باطني ، وكان برسق من أصحاب السلطان طغرلبك ، وهو أول شحنة كان ببغداذ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث