الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : إن الله يحب الذين يقاتلون الآيات .

أخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : كأنهم بنيان مرصوص قال : مثبت لا يزول، ملصق بعضه ببعض .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، عن قتادة : إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا الآية، قال : ألم تروا إلى صاحب البناء كيف لا يحب أن يختلف بينانه، فكذلك الله لا يحب أن يختلف أمره، وإن الله صف المسلمين في قتالهم وصفهم في صلاتهم، فعليكم بأمر الله [ ص: 447 ] فإنه عصمة لمن أخذ به .

وأخرج ابن مردويه ، عن البراء بن عازب قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أقيمت الصلاة يمسح مناكبنا وصدورنا ويقول : «لا تختلفوا فتختلف قلوبكم، إن الله وملائكته يصلون على الصفوف الأول، وصلوا المناكب بالمناكب والأقدام بالأقدام؛ فإن الله يحب في الصلاة ما يحب في القتال : صفا كأنهم بنيان مرصوص .

وأخرج أحمد ، وابن ماجه، وعبد بن حميد ، وأبو يعلى، وابن جرير ، والبيهقي في «الأسماء والصفات» عن أبي سعيد، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «ثلاثة يضحك الله إليهم؛ القوم إذا اصطفوا للصلاة، والقوم إذا اصطفوا لقتال المشركين، ورجل يقوم إلى الصلاة في جوف الليل» .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث