الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إمضاء الطلاق الثلاث من كلمة

جزء التالي صفحة
السابق

2691 [ 1543 ] وعنه أنه قال لابن عباس: هات من هناتك ألم يكن الطلاق الثلاث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر واحدة؟ فقال: قد كان ذلك، فلما كان عمر تتايع الناس في الطلاق، فأجازه عليهم.

رواه مسلم (1472) (17).

التالي السابق


وقول أبي الصهباء لابن عباس : ( هات من هناتك ) هي: جمع هنة. وأصلها: أنها كناية عن نكرة، غير أن مقصوده هنا: هات فتيا من فتاويك المستغربة. أو خبرا من أخبارك المستكرهة. وهو إشعار باستشناع تلك المقالة عندهم.

[ ص: 246 ] و (قوله: فلما تتايع الناس في الطلاق أجازه عليهم ) رويناه: بالياء باثنتين، وبالباء بواحدة، وهما بمعنى واحد. غير أن الياء باثنتين أكثر ما تستعمل في الشر. وهي أليق بهذا المعنى، والله تعالى أعلم.

وكذلك القول في الرواية في: (تتايعوا).



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث