الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس عشرة وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر وفاة الأمير علي وولاية ابنه الحسن إفريقية في هذه السنة توفي الأمير علي بن يحيى بن تميم ، صاحب إفريقية في العشر الأخير من ربيع الآخر ، وكان مولده بالمهدية ، وقد تقدم من حروبه وأعماله ما يستدل به على علو همته ، ولما توفي ولي الملك بعده ابنه الحسن ، بعهد أبيه ، وقام بأمر دولته [ ص: 669 ] صندل الخصي ، لأنه كان عمره حينئذ اثنتي عشرة سنة لا يستقل بتدبير الملك ، فقام صندل في الحفظ والاحتياط ، فلم تطل أيامه حتى توفي ، فوقع الاختلاف بين أصحابه وقواده ، كل منهم يقول : أنا المقدم على الجميع ، وبيدي الحل والشد ، فلم يزالوا كذلك إلى أن فوض أمور دولته إلى قائد من أصحاب أبيه يقال له أبو عزيز موفق ، فصلحت الأمور .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث