الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذي خلق سبع سماوات طباقا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : الذي خلق سبع سماوات طباقا الآيات .

أخرج عبد بن حميد ، عن ابن عباس في قوله : سبع سماوات طباقا قال : بعضها فوق بعض .

وأخرج ابن المنذر ، عن ابن جريج ، مثله .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت قال : ما يفوت بعضه بعضا، تفاوت : [ ص: 608 ] تفرق .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن المنذر ، عن قتادة في قوله : ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت قال : من اختلاف، فارجع البصر هل ترى من فطور قال : من خلل، ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا قال : صاغرا، وهو حسير قال : معي، لا يرى في خلق الرحمن تفاوتا ولا خللا .

وأخرج عبد بن حميد ، عن ابن مسعود، أنه قرأ : (من تفوت) .

وأخرج سعيد بن منصور عن علقمة، أنه كان يقرأ : (ما ترى في خلق الرحمن من تفوت) .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، عن ابن عباس في قوله : من تفاوت قال : من تشقق، وفي قوله : هل ترى من فطور قال : شقوق، وفي قوله : خاسئا قال : ذليلا، وهو حسير قال : كليل .

[ ص: 609 ] وأخرج ابن جرير ، عن ابن عباس قال : الفطور : الوهي .

وأخرج ابن المنذر ، عن السدي في قوله : من فطور قال : من خلل .

وأخرج ابن المنذر ، عن ابن عباس في قوله : من فطور قال : من تشقق أو خلل، وفي قوله : ينقلب إليك البصر خاسئا قال : يرجع إليك، خاسئا قال : صاغرا، وهو حسير قال : معي، ولا يرى شيئا .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، عن ابن عباس : خاسئا قال : ذليلا، وهو حسير قال : متوجع .

وأخرج عبد بن حميد ، عن ابن عباس في قوله : (وهو حسير) قال : المعيي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث