الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين

[ ص: 616 ] أخرج ابن المنذر ، والفاكهي عن ابن الكلبي قال : نزلت هذه الآية : قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا في بئر زمزم، وبئر ميمون بن الحضرمي، وكانت جاهلية، قال الفاكهي : وكانت آبار مكة تغور سراعا .

وأخرج ابن المنذر ، عن ابن عباس في قوله : إن أصبح ماؤكم غورا قال : داخلا في الأرض، فمن يأتيكم بماء معين قال : الجاري .

وأخرج ابن المنذر ، من طريق ابن جريج ، عن ابن عباس في قوله : إن أصبح ماؤكم غورا قال : يرجع في الأرض .

وأخرج عبد بن حميد ، عن قتادة في قوله : غورا قال : ذاهبا، وفي قوله : بماء معين قال : الجاري .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : بماء معين قال : ظاهر .

وأخرج عبد بن حميد ، عن مجاهد ، وعكرمة، مثله .

وأخرج عبد بن حميد ، عن ابن عباس في قوله : بماء معين قال : عذب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث