الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى وثمانين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 8 ] ذكر وفاة نور الدين صاحب الحصن

في هذه السنة توفي نور الدين محمد بن قرا أرسلان بن داود ، صاحب الحصن وآمد ، لما كان صلاح الدين على الموصل ، وخلف ابنين ، فملك الأكبر منهما واسمه سقمان ، ولقبه قطب الدين ، وتولى تدبير الأمور وزيره القوام بن سماقا الأسعردي .

وكان عماد الدين بن قرا أرسلان قد سيره أخوه نور الدين في عساكره إلى صلاح الدين ، وهو يحاصر الموصل ، وهو معه ، فلما بلغه خبر وفاة أخيه سار ليملك البلاد بعده لصغر أولاده ، فتعذر عليه ذلك ، فسار إلى خرت برت فملكها ، وهي بيد أولاده إلى سنة عشرين وستمائة .

ولما حصر صلاح الدين ميافارقين حضر عنده ولد نور الدين فأقره على ملك أبيه ، ومن جملته آمد ، وكانوا خافوا أن يأخذها منهم ، فلم يفعل ، وردهم إلى بلادهم ، وشرط عليهم أن يراجعوه فيما يفعلونه ، ويصدروا عن أمره ونهيه ، ورتب معه أميرا لقبه صلاح الدين من أصحاب أبيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث