الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التعجيل من جمع

1944 حدثنا محمد بن كثير حدثنا سفيان حدثني أبو الزبير عن جابر قال أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه السكينة وأمرهم أن يرموا بمثل حصى الخذف وأوضع في وادي محسر

التالي السابق


( بمثل حصى الخذف ) : أي بقدره في الصغر وتقدم تفسيره ( فأوضع ) : أي أسرع السير بإبله ، يقال : وضع البعير وأوضعه راكبه : أي أسرع به السير ( وادي محسر ) : اسم فاعل من التحسير . قال الأزرقي وهو خمسمائة ذراع وخمسة وأربعون ذراعا ، وإنما شرع الإسراع فيه ؛ لأن العرب كانوا يقفون فيه ، ويذكرون مفاخر آبائهم ، فاستحب الشارع [ ص: 328 ] مخالفتهم .

والحديث فيه دليل على مشروعية الإسراع بالمشي في وادي محسر .

قال المنذري : وأخرجه النسائي وابن ماجه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث