الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كتاب استقبال القبلة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 416 ] [ ص: 417 ]

الجزء السابع من مسند إمام أئمة المسلمين وابن عم رسول رب العالمين أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي المطلبي رضي الله عنه وأرضاه بشرح الإمام الكبير السعيد العلامة خاتم المجتهدين حجة الإسلام والمسلمين أبي القاسم الرافعي أسكنه الله أعلى مراتب الجنة بفضله، فيه:

لقد هممت أن آمر بحطب فيحتطب، صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذ، ألا صلوا في الرحال، إذا وجد أحدكم الغائط فليبدأ به، صلى في بيت عتبان، إمامة النساء، إمامة الرقيق، إمامة الأعجمي، ذهب إلى بني عمرو بن عوف، إمامة رب البيت، ليؤذن أحدكم وليؤمكم أكبركم، الاقتداء بالبر والفاجر، صلى بمنى ركعتين، الإمام ضامن، كان معاذ يصلي العشاء مع النبي - صلى الله عليه وسلم -، صلى ببطن النخل بطائفة ركعتين، كبر ثم قال: امكثوا، صلى أنس في بيت حميد، دعت مليكة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ركب فرسا، صليت أنا ويتيم خلف النبي - صلى الله عليه وسلم -، من أي شيء منبر النبي - صلى الله عليه وسلم -، بات ابن عباس عند ميمونة، كان يصلي وأنا معترضة بينه وبين القبلة، صلى حذيفة على دكان مرتفع، شاهد يوم الجمعة، نحن الآخرون السابقون.

الرواة سوى من سبق:

عتبان بن مالك، عمار بن معاوية، المسور بن مخرمة، أبو عمرو مولى عائشة، محمد بن أبي بكر الصديق، حاتم بن إسماعيل، الحسن، [ ص: 418 ] الحسين، عبيد الله بن مقسم، إسماعيل بن أبي [حكيم] أسامة بن زيد الليثي، عبد الله بن يزيد، عبد المجيد سبط ابن عوف، صالح بن إبراهيم، حميد بن عبد الرحمن بن عوف، مليكة جدة أنس، مخرمة بن سليمان، مالك بن مغول، عون بن أبي جحيفة، أبوه، إبراهيم بن يزيد النخعي، همام بن الحارث، حذيفة بن اليمان، (يزيد بن عبد الله بن أبي نمير)، - رضي الله عنهم -

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث