الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة عشرين وستمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 382 ] ذكر عدة حوادث

في هذه السنة كان الجراد في أكثر البلاد ، وأهلك كثيرا من الغلات والخضر بالعراق والجزيرة وديار بكر وكثير من الشام وغيرها .

[ الوفيات ] وفيها في رمضان توفي عبد الرحمن بن هبة الله بن عساكر ، الفقيه الشافعي الدمشقي ، بها ، وكان غزير العلم ، عالما بالمذهب ، كثير الصلاح والزهد والخير ، رحمه الله .

وفيها خرج العرب في خلق كثير على حجاج الشام ، وأرادوا قطع الطريق عليهم وأخذهم ، وكان الأمير على الحجاج شرف الدين يعقوب بن محمد ، وهو من أهل الموصل ، أقام بالشام وتقدم فيه ، فمنعهم بالرغبة والرهبة ، ثم صانعهم بمال وثياب وغير ذلك ، فأعطى الجميع من ماله ، ولم يأخذ من الحجاج الدرهم الفرد ، وفعل فعلا جميلا . وكان عنده كثير من العلوم ، ويرجع إلى دين متين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث