الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 326 ] ( ويخفيها الإمام في الظهر والعصر وإن كان بعرفة ) لقوله عليه الصلاة والسلام { صلاة النهار عجماء } أي ليست فيها قراءة مسموعة ، وفي عرفة خلاف مالك رحمه الله ، والحجة عليه ما رويناه

التالي السابق


( قوله { صلاة النهار عجماء } ) غريب . قال النووي : لا أصل له انتهى ، ورواه عبد الرزاق في مصنفه من قول مجاهد وأبي عبيدة ، وفي البخاري عن سخبرة قلنا لخباب بن الأرت : { هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر والعصر ؟ قال نعم ، قلنا بم كنتم تعرفون ذلك ؟ قال باضطراب لحيته } وفي مسلم عن الخدري : { حزرنا قيام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الظهر والعصر ، فحزرنا قيامه في الركعتين الأوليين من الظهر قدر قراءة ألم السجدة ، وحزرنا قيامه في الأخريين قدر النصف من ذلك } الحديث .

وعنه في مسلم أيضا { أنه صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في صلاة الظهر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر ثلاثين آية } الحديث ( قوله أي ليست فيها قراءة مسموعة ) قيل فسر به ليخالف ما عن ابن عباس أنه لا قراءة في الظهر والعصر ، وتقدم في الحديث { وكان يسمعنا الآية أحيانا } فيكون دافعا لذلك



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث