الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ي ب ر ) : يبرين أرض فيها رمل لا تدرك أطرافه عن يمين مطلع الشمس من حجر اليمامة وبه سمي قرية بقرب الأحساء من ديار بنى سعد بن تميم وقالوا فيها أبرين على البدل كما قالوا يلملم وألملم وأعربوها إعراب نصيبين فمن جعل الواو والياء حرف إعراب قال بزيادته وأصالة الياء أول الكلمة مثل زيدين وعمرين ومن التزم الياء وجعل النون حرف إعراب منعها الصرف للتأنيث والعلمية ولهذا جعل بعض الأئمة أصولها برن وقال وزنها يفعيل ومثله يقطين ويعقيد وهو عسل يعقد بالنار ويعضيد وهو بقلة مرة لها لبن لزج وزهرتها صفراء لأنه لا يجوز القول بزيادة النون وأصالة الياء لأنه يؤدي إلى بناء مفقود وهو فعلين بالفتح وكذلك لا تجعل الياء أول الكلمة والنون أصليتين لفقد فعليل بالفتح فوجب تقدير بناء له نظير وهو زيادة الياء وأصالة النون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث