الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ويسن أن يؤخر الإقامة ) بعد الأذان ( بقدر ) ما يفرغ الإنسان من ( حاجته ) أي : بوله وغائطه ( و ) بقدر ( وضوئه ، وصلاة ركعتين ، وليفرغ الآكل من أكله ونحوه ) أي : كالشارب من شربه لحديث جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال { اجعل بين أذانك وإقامتك قدر ما يفرغ الآكل من أكله ، والشارب من شربه ، والمقتضي إذا دخل لقضاء حاجته } رواه أبو داود والترمذي .

( و ) يسن ( في المغرب ) أي : إذا أذن لها أن ( يجلس قبلها ) أي : الإقامة ( جلسة خفيفة ) لما سبق ولما روى تمام في فوائده بإسناده عن أبي هريرة مرفوعا { جلوس المؤذن بين الأذان والإقامة سنة في المغرب } ولأن الأذان شرع للإعلام فسن تأخير الإقامة للإدراك كما يستحب تأخيرها في غيرها ( وكذا كل صلاة يسن تعجيلها ) وقيده في المحرر وغيره ( بقدر ركعتين ) قال بعضهم خفيفتين وقيل : والوضوء ( ثم يقيم ) قال في الإنصاف : والأول ، أي : الجلوس جلسة خفيفة : هو المذهب انتهى قلت فليست المسألة على قول واحد كما توهمه عبارته ، إلا أن يقال : الخلف لفظي فيرجعان إلى قول واحد معنى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث