الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة في القنوت

فصل : فإذا ثبت أن القنوت سنة في الصبح وأن ما سوى الصبح من الصلوات المفروضات قد قنت فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ترك ، فليس تركه للقنوت فيها نسخا ، ولكن قنت لنازلة ثم ترك لزوالها ، وكذلك إن نزلت بالمسلمين نازلة ولن ينزلها الله تعالى فلا بأس أن يقنت الإمام في سائر الصلوات حتى يكشفها الله تعالى ، كما قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أسرت قريش من أسرت ، وقتل من الصحابة عند بئر معونة من قتل

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث