الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فروع قرأ بالفارسية أو التوراة أو الإنجيل

جزء التالي صفحة
السابق

( و ) كما استفتح ( تعوذ ) بلفظ أعوذ على المذهب ( سرا ) قيد للاستفتاح أيضا فهو كالتنازع ( لقراءة ) فلو تذكره بعد الفاتحة تركه ، ولو قبل إكمالها تعوذ ، وينبغي أن يستأنفها ذكره الحلبي . ولا يتعوذ التلميذ إذا قرأ على أستاذه ذخيرة : أي لا يسن ، فليحفظ ( فيأتي به المسبوق عند قيامه لقضاء ما فاته ) لقراءته ( لا المقتدي ) لعدمها ( ويؤخر ) الإمام التعوذ ( عن تكبيرات العيد ) لقراءته بعدها

التالي السابق


( قوله بلفظ أعوذ ) أي لا بلفظ أستعيذ وإن مشى عليه في الهداية ، وتمامه في البحر والزيلعي ( قوله فهو كالتنازع ) لأن سرا حال من الثناء والتعوذ فكانا متعلقين به فأشبه التنازع الذي هو تعلق عاملين فأكثر باسم وعدل عن قول النهر فهو من التنازع ، لما في همع الهوامع من أنه يقع في كل معمول إلا المفعول له والتمييز وكذا الحال خلافا لابن معطي أفاده ح ( قوله ذكره الحلبي ) أي في شرح المنية بقوله والتعوذ إنما هو عند افتتاح الصلاة ، فلو نسيه حتى قرأ الفاتحة لا يتعوذ بعد ذلك ، كذا في الخلاصة ، ويفهم منه أنه لو تذكر قبل إكمالها يتعوذ ، وحينئذ ينبغي أن يستأنفها ا هـ .

وهذا الفهم في غير محله لأن قول الخلاصة حتى قرأ الفاتحة معناه شرع في قراءتها ، إذ بالشروع فات محل التعوذ ، وإلا لزم رفض الفرض للسنة ، ولزم أيضا ترك الواجب ، فإن قراءة الفاتحة أو أكثرها مرة ثانية موجبة للسهو . على أنه في شرح المنية أيضا بعد ما مر بنحو ورقة ونصف قال : وذكر الفقيه أبو جعفر في النوادر إن كبر وتعوذ ونسي الثناء لا يعيد ، كذا إن كبر وبدأ بالقراءة ونسي الثناء والتعوذ والتسمية لفوات محلها ، ولا سهو عليه ذكره الزاهدي . ا هـ . فقوله وبدأ بالقراءة إلخ مؤيدا لما قلنا فافهم ( قوله ولا يتعوذ إلخ ) محترز قوله لقراءة . قال في البحر : وقيد بقراءة القرآن للإشارة إلى أن التلميذ لا يتعوذ إذا قرأ على أستاذه كما نقله في الذخيرة . وظاهره أن الاستعاذة لم تشرع إلا عند قراءة القرآن أو في الصلاة ، وفيه نظر ظاهر . ا هـ . قال في النهر : وأقول ليس ما في الذخيرة في المشروعية وعدمها بل في الاستنان وعدمه ا هـ أي فتسن لقراءة القرآن فقط وإن كانت تشرع في غيرها في جميع ما يخشى فيه الوسوسة ، وإلى هذا أشار الشارح بقوله أي لا يسن ، لكن في هذا الجواب نظر فإنها تسن أيضا قبل دخول الخلاء لكن بلفظ أعوذ بالله من الخبث والخبائث تأمل . ثم إن عبارة الذخيرة هكذا إذا قال الرجل - بسم الله الرحمن الرحيم - فإن أراد به قراءة القرآن يتعوذ قبله للآية .

وإن أراد افتتاح الكلام كما يقرأ التلميذ على الأستاذ لا يتعوذ قبله لأنه لا يريد به قراءة القرآن ; ألا يرى لو أن رجلا أراد أن يشكر فيقول - الحمد لله رب العالمين - لا يحتاج إلى التعوذ قبله ، وعلى هذا ، الجنب إن أراد بذلك القراءة لم يجز أو افتتاح الكلام جاز . ا هـ . ملخصا . وحاصله أنه إذا أراد أن يأتي بشيء من القرآن كالبسملة والحمدلة ، فإن قصد به القراءة تعوذ قبله وإلا فلا ، وكما لو أتى بالبسملة في افتتاح الكلام كالتلميذ حين يبسمل في أول درسه للعلم فلا يتعوذ ، وكما لو قصد بالحمدلة الشكر ، وكذا إذا تكلم بغير ما هو من القرآن فلا يسن التعوذ بالأولى فكلام الذخيرة في التعوذ قبل الكلام لا في غيره من الأفعال ، فلا ينافي استنانه قبل الخلاء فافهم ( قوله فيأتي به المسبوق إلخ ) فذكر المصنف ثلاث مسائل [ ص: 490 ] تفريعا على قوله لقراءة بناء على قول أبي حنيفة ومحمد أن التعوذ تبع للقراءة . أما عند أبي يوسف فهو تبع للثناء ، فعنده يأتي به المسبوق بعد الثناء مرتين حال اقتدائه وعند قيامه للقضاء ; ويأتي به المقتدي المدرك لأنه يثني كما يأتي به الإمام والمنفرد ، ويأتي به الإمام والمقتدي في العيد بعد الثناء قبل التكبيرات ، ومشى عليه في المنية ، وفي الخلاصة أنه الأصح ، لكن مختار قاضي خان والهداية وشروحها والكافي والاختيار وأكثر الكتب هو قولهما إنه تبع للقراءة وبه نأخذ شرح المنية .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث