الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الإيلاء والحلف والقسم واحد

جزء التالي صفحة
السابق

( 7971 ) فصل : وإن قال : أحلف بالله ، أو أولي بالله ، أو حلفت بالله ، أو آليت بالله ، أو ألية بالله ، أو حلفا بالله ، أو قسما بالله . فهو يمين ، سواء نوى به اليمين أو أطلق ; لما ذكرناه في : أقسم بالله . وحكمه حكمه في تفصيله ; لأن الإيلاء والحلف والقسم واحد ، قال الله تعالى : { للذين يؤلون من نسائهم } .

وقال سعد بن معاذ : أحلف بالله ، لقد جاءكم أسيد بغير الوجه الذي ذهب به . وقال الشاعر :

أولي برب الراقصات إلى منى ومطارح الأكوار حيث تبيت

وقال ابن دريد :

ألية باليعملات ترتمي     بها النجاء بين أجواز الفلا

وقال :

بل قسما بالشم من يعرب هل     لمقسم من بعد هذا منتهى



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث