الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله

جزء التالي صفحة
السابق

4532 [ ص: 177 ] 1 - باب: قوله: قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله الآية [ الزمر: 53]

4810 - حدثني إبراهيم بن موسى، أخبرنا هشام بن يوسف أن ابن جريج أخبرهم قال يعلى إن سعيد بن جبير أخبره عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن ناسا من أهل الشرك كانوا قد قتلوا وأكثروا وزنوا وأكثروا، فأتوا محمدا - صلى الله عليه وسلم - فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أن لما عملنا كفارة. فنزل: والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون [ الفرقان: 68] ونزل قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله . [ الزمر: 53]. [ فتح: 8 \ 549]

التالي السابق


ذكر فيه حديث يعلى أن سعيد بن جبير ( أخبره ) عن ابن عباس : أن ناسا من أهل الشرك كانوا قد قتلوا وأكثروا وزنوا وأكثروا، فأتوا محمدا فقالوا: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أن لما عملنا كفارة. فنزلت والذين لا يدعون مع الله إلها آخر إلى قوله: ولا يزنون [ الفرقان: 68] ونزل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم الآية [ الزمر: 53].

هذا الحديث أخرجه أيضا مسلم وأبو داود والنسائي .

[ ص: 178 ] ويعلى هذا هو ابن حكيم. ذكره أبو داود مصرحا به في إسناده، وأما أبو مسعود وخلف فقالا: هو ابن مسلم ، وكلاهما يروي عن سعيد بن جبير ، وقد سلف الكلام على ذلك.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث