الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فروع مشى المصلي مستقبل القبلة هل تفسد صلاته

جزء التالي صفحة
السابق

( وعقص شعره ) للنهي عن كفه ولو بجمعه أو إدخال أطرافه في أصوله قبل الصلاة ; أما فيها فيفسد

التالي السابق


( قوله وعقص شعره إلخ ) أي ضفره وفتله ، والمراد به أن يجعله على هامته ويشده بصمغ ، أو أن يلف ذوائبه حول رأسه كما يفعله النساء في بعض الأوقات ، أو يجمع الشعر كله من قبل القفا ويشده بخيط أو خرقة كي لا يصيب الأرض إذا سجد ; وجميع ذلك مكروه ، ولما روى الطبراني { أنه عليه الصلاة والسلام نهى أن يصلي الرجل ورأسه معقوص } " وأخرج الستة عنه صلى الله عليه وسلم { أمرت أن أسجد على سبعة أعضاء ، وأن لا أكف شعرا ولا ثوبا } شرح المنية ، ونقل في الحلية عن النووي أنها كراهة تنزيه ، ثم قال : والأشبه بسياق الأحاديث أنها تحريم إلا إن ثبت على التنزيه إجماع فيتعين القول به ( قوله أما فيها فيفسد ) لأنه عمل كثير بالإجماع شرح المنية



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث