الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ويكره أن يصلي في ثوب فيه صورة وأن يصلي عليه وأن يصلي مضطبعا وأن يغطي فاه ، فإن تثاءب غطاه بيده ندبا وأن يشتمل اشتمال الصماء واليهود بأن يخلل في الأول بدنه بالثوب ثم يرفع طرفيه على عاتقه الأيسر ، وفي الثاني بأن يخلل بدنه بالثوب بدون رفع طرفيه ، وأن يصلي الرجل متلثما والمرأة متنقبة .

التالي السابق


حاشية الشبراملسي

( قوله : في ثوب فيه صورة ) ظاهره ، ولو أعمى أو في ظلمة أو كانت الصورة خلف ظهره أو ملاقية للأرض بحيث لا يراها إذا صلى عليه ، وهو ظاهر تباعدا عما فيه الصورة المنهي عنها ( قوله : وأن يصلي عليه ) وقع السؤال في الدرس عن وقف هذا الثوب هل يصح ويثاب على وقفه . والجواب أن الوقف صحيح لكونه ليس على معصية ، ولو قيل بعدم ثوابه بل بكراهته لما فيه من التعريض للصلاة المكروهة لم يبعد ، ولا فرق في ذلك بين العالم والجاهل ; لأن الجهل بالحكم لا نظر إليه . ( قوله : غطاه بيده ) أي اليسار ، والأولى أن يكون بظهرها ( قوله : على عاتقه الأيسر ) عبارة القاموس واشتمال الصماء أن يرد الكساء من قبل يمينه على يده اليسرى وعاتقه الأيسر ، ثم يرده ثانية من خلفه على يده اليمنى وعاتقه الأيمن فيغطيهما جميعا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث