الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 33 ] يكره أن لا يرتب بين السور إلا في النافلة

التالي السابق


( 42 ) قوله : يكره أن لا يرتب بين السور إلخ . في شرح الجامع الصغير للتمرتاشي : ثم إذا قرأ في كل ركعة الحمد والسورة فإنه يقرأ سورة أخرى في الركعة الثانية متصلة بالسورة الأولى ، وإن أراد أن يفصل بينهما ينبغي أن لا يفصل بسورة أو بسورتين وإنما يفصل بسور . هكذا روي في الحديث ، وفي اللآلئ : ترك الولاء في القراءة جائز ولا يكره . وفي مجمع النسفي : مراعاة ترتيب السور في القراءة من واجبات نظم القرآن ، لا من واجبات الصلاة ، وفي صلاة قاضي : حكيم قرأ سورة ثم قرأ سورة قبلها ساهيا قيل : يجب عليه السجدة لأن ترتيب السور واجب . والصحيح أنه لا يجب لأن ترتيب السور غير واجب وفي زلة القارئ لأبي اليسر فإن قرأ آية في ركعة وقرأ في أخرى آيات قبلها أو فعل ذلك في ركعة يكره ، لأن القراءة على هذا الوجه في صلاة الفرض مهجورة ، ولا يكره في النفل وتمام الكلام فيه . فليراجع .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث