الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب قسم الصدقات ومصارفها الثمانية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1503 - ( 12 ) - قوله : { جرى الأمر في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا يصرف شيء من الصدقات إلى المرتزقة ولا إلى المتطوعة }إلى أن قال ، وعنه أنه صلى الله عليه وسلم قال : { إنما هذه الصدقة أوساخ الناس ، وإنها لا تحل لمحمد ولا لآل محمد }. [ ص: 238 ] أما الأول : فأخذه بالاستقراء ، ولم أره صريحا ، وأما تحريم الصدقة على الآل فرواه مسلم من حديث عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب في حديث طويل وفيه هذا اللفظ ، واللفظ لأبي نعيم في معرفة الصحابة من حديث نوفل بن الحارث : { إن لكم في خمس الخمس ما يكفيكم أو يغنيكم }. وفي الطبراني من طريق حنش ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : { بعث نوفل بن الحارث ابنيه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم }. - الحديث - فذكر نحوه ، وقد استدل به الرافعي للإصطخري في أن خمس الخمس إذا منعه أهل البيت حلت لهم الصدقة .

1504 - ( 13 ) - حديث : { نحن وبنو المطلب شيء واحد }. تقدم قريبا . 50 1505 - ( 14 ) - حديث : { أن الفضل بن عباس ، وعبد المطلب بن ربيعة سألا } - الحديث - تقدم قبل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث