الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الحيض

236 - ( 41 ) - حديث عائشة : { كنا نعد الصفرة والكدرة حيضا }قال : وهذا إخبار عما عهدته في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال النووي في شرح المهذب : لا أعلم من رواه بهذا اللفظ انتهى .

وفي البيهقي عن عروة عن عائشة : أنها كانت تنهى النساء أن ينظرن إلى أنفسهن ليلا في الحيض " وتقول : إنها قد يكون الصفرة والكدرة " وفي الموطأ من حديث أم علقمة ، عن عائشة في قصة النساء اللاتي كن يرسلن إليها بالكرسف فيه الصفرة من دم الحيض ، فتقول : لا تعجلن حتى ترين القصة . وعلقه البخاري وهذا قريب مما أورده الرافعي ، وقال البيهقي : روي بإسناد ضعيف عن عائشة قالت : { ما كنا نعد الصفرة والكدرة ، شيئا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم }ثم ساقه وفيه بحر السقاء وهو ضعيف . وأخرجه ابن أبي حاتم في العلل من طريقه ، وهو عكس ما أورده الرافعي ، وفي البيهقي أيضا من وجه آخر نحوه .

[ ص: 302 ] حديث أم عطية : وكانت ممن بايع النبي صلى الله عليه وسلم قالت : { كنا لا نعد الصفرة والكدرة شيئا } البخاري بهذا من حديثها ، زاد أبو داود ، والحاكم فيه : { بعد الطهر شيئا }ورواه الإسماعيلي في مستخرجه بلفظ : { كنا لا نعد الصفرة والكدرة شيئا } ، يعني في الحيض ، وللدارمي : { بعد الغسل }.

( تنبيه ) : وقع في النهاية والوسيط زيادة في هذا : { وراء العادة }وهي زيادة باطلة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث