الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


44 - ( 6 ) - حديث : { دباغ الأديم ذكاته } أحمد وأبو داود والنسائي ، والبيهقي وابن حبان ، من حديث الجون بن قتادة ، عن سلمة بن المحبق به ، وفيه قصة ، وفي لفظ : " دباغها ذكاتها " وفي لفظ : " دباغها طهورها " وفي لفظ : " ذكاتها دباغها " وفي لفظ : " ذكاة الأديم دباغه " وإسناده صحيح ، وقال أحمد : الجون لا أعرفه ، وقد عرفه غيره ، عرفه علي بن المديني ، وروى عنه الحسن وقتادة ، وصحح ابن سعد وابن حزم وغير واحد أن له صحبة ، وتعقب أبو بكر بن مفوز ذلك على بن حزم كما أوضحته في كتابي في الصحابة .

وفي الباب عن ابن عباس ، رواه الدارقطني وابن شاهين ، من طريق فليح ، عن زيد بن أسلم ، عن ابن وعلة ، عنه بلفظ : " { دباغ كل إهاب طهوره } [ ص: 81 ] وأصله في مسلم ، من حديث أبي الخير ، عن ابن وعلة بلفظ " دباغه طهوره " ، وفيه قصة لابن وعلة مع ابن عباس ، في سؤاله له عن الأسقية التي تأتيهم بها المجوس ، ورواه الدولابي في الكنى من حديث إسحاق بن عبد الله بن الحارث ، قال : { قلت لابن عباس ، الفراء تصنع من جلود الميتة ؟ فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ذكاة كل مسك دباغه }.

ورواه البزار والطبراني والبيهقي ، من حديث يعقوب بن عطاء ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قال : { ماتت شاة لميمونة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا استمتعتم بإهابها ، فإن دباغ الأديم طهوره ؟ } وابن عطاء ضعفه يحيى بن معين وأبو زرعة ، ولابن عباس حديث آخر ، رواه أحمد وابن خزيمة والحاكم والبيهقي ، من طريق سالم بن أبي الجعد ، عن أخيه ، عنه : { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد أن يتوضأ من سقاء ، فقيل له : إنه ميتة ، فقال : دباغه يزيل خبثه أو نجسه أو رجسه }وإسناده صحيح ، قاله الحاكم والبيهقي ، ورواه النسائي وابن حبان والطبراني ، والدارقطني والبيهقي من حديث عائشة ، فلفظ النسائي : " دباغها طهورها " وفي لفظ ابن حبان : " { دباغ جلود الميتة طهورها }. وفي الباب أيضا عن المغيرة بن شعبة وزيد بن ثابت وأبي أمامة وابن عمر [ ص: 82 ] وهي في الطبراني .

وحديث ابن عمر عند ابن شاهين بلفظ : { جلود الميتة دباغها طهورها }وحديث زيد بن ثابت في تاريخ نيسابور ، وفي الكنى للحاكم أبي أحمد ، في ترجمة أبي سهل ، وعن هزيل بن شرحبيل ، عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، أم سلمة أو غيرها ، وهو عند البيهقي ولأم سلمة حديث آخر ، رواه الدارقطني بلفظ : { إن دباغها يحل كما يحل خل الخمر } ، وفيه الفرج بن فضالة ، وهو ضعيف ، وعن أنس وجابر وابن مسعود ذكرها أبو القاسم بن منده في مستخرجه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث