الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


80 - ( 11 ) - حديث لقيط بن صبرة : { قلت : يا رسول الله أخبرني عن [ ص: 139 ] الوضوء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أسبغ الوضوء ، وخلل بين الأصابع ، وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما } الشافعي وأحمد وابن الجارود وابن خزيمة وابن حبان ، والحاكم ، والبيهقي وأصحاب السنن الأربعة من طريق إسماعيل بن كثير المكي ، عن عاصم بن لقيط بن صبرة ، عن أبيه به ، مطولا ومختصرا ، قال الخلال عن أبي داود ، عن أحمد : عاصم لم يسمع عنه بكثير رواية . انتهى .

ويقال : لم يرو عنه غير إسماعيل . وليس بشيء ، لأنه روى عنه غيره ، وصححه الترمذي ، والبغوي ، وابن القطان ، وهذا اللفظ عندهم من رواية وكيع ، عن الثوري ، عن إسماعيل بن كثير ، عن عاصم بن لقيط بن صبرة ، عن أبيه ، وروى الدولابي في حديث الثوري من جمعه من طريق ابن مهدي ، عن الثوري ولفظه : { وبالغ في المضمضة والاستنشاق إلا أن تكون صائما }وفي رواية لأبي داود من طريق أبي عاصم ، عن ابن جريج ، عن إسماعيل بن كثير بلفظ : { إذا توضأت [ ص: 140 ] فمضمض }. ( تنبيه ) احتج به الرافعي على المبالغة فيهما ، وليس فيما أورده إلا لفظ الاستنشاق ، وألحق به المضمضة قياسا . وقال الماوردي : لا استحباب في المضمضة ; لأنه لم يرد فيها الخبر . ورواية الدولابي ترد عليه ، وكذا رواية أبي داود وفي الباب حديث ابن عباس { استنثروا مرتين بالغتين أو ثلاثا }صححه ابن القطان ، ورواه أبو داود ، وابن ماجه وابن الجارود والحاكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث