الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وثمانين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 76 ] ذكر وصول عسكر مصر والأسطول المصري في البحر

في منتصف شوال وصلت العساكر المصرية ، ومقدمها الملك العادل سيف الدين أبو بكر بن أيوب ، فلما وصل قويت نفوس الناس به وبمن معه ، واشتدت ظهورهم ، وأحضر معه من آلات الحصار من الدرق والطارقيات والنشاب والأقواس ، شيئا كثيرا . ومعهم من الرجالة الجم الغفير ، وجمع صلاح الدين من البلاد الشامية راجلا كثيرا ، وهو على عزم الزحف إليهم بالفارس والراجل .

ووصل بعده الأسطول المصري ، ومقدمه الأمير لؤلؤ ، وكان شهما ، شجاعا ، مقداما ، خبيرا بالبحر والقتال فيه ، ميمون النقيبة ، فوصل بغتة فوقع على بسطة كبيرة للفرنج فغنمها ، وأخذ منها أموالا كثيرة ، وميرة عظيمة ، فأدخلها إلى عكا ، فسكنت نفوس من بها بوصول الأسطول وقوي جنانهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث