الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل يستحب للوالد أن يؤذن في أذن ابنه حين يولد

جزء التالي صفحة
السابق

( 7904 ) فصل : قال بعض أهل العلم : يستحب للوالد أن يؤذن في أذن ابنه حين يولد ; لما روى عبد الله بن رافع ، عن أمه ، { أن النبي صلى الله عليه وسلم أذن في أذن الحسن حين ولدته فاطمة } . وعن عمر بن عبد العزيز ، أنه كان إذا ولد له مولود ، أخذه في خرقة ، فأذن في أذنه اليمنى ، وأقام في اليسرى ، وسماه . وروينا أن رجلا قال لرجل عند الحسن يهنئه بابن له : ليهنك الفارس . فقال الحسن : وما يدريك أنه فارس هو أو حمار ؟ فقال : كيف نقول ؟ قال : قل : بورك في الموهوب ، وشكرت الواهب ، وبلغ أشده ، ورزقت بره . وروي أن { النبي صلى الله عليه وسلم كان يحنك أولاد الأنصار بالتمر } .

وروى أنس قال : { ذهبت بعبد الله بن أبي طلحة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ولد قال : هل معك تمر ؟ . فناولته تمرات ، فلاكهن ، ثم فغر فاه ثم مجه فيه ، فجعل يتلمظ . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : حب الأنصار التمر وسماه عبد الله } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث