الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ولا ) يترخص ( في سفر مكروه ) كالسفر لفعل مكروه ( وللنهي عنه ويترخص إن قصد مشهدا أو قصد مسجدا ولو غير المساجد الثلاثة أو قصد قبر نبي أو غيره ) كولي وحديث { لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد } أي لا يطلب ذلك فليس نهيا عن شدها لغيرها ، خلافا لبعضهم ; لأنه صلى الله عليه وسلم كان يأتي قباء راكبا وماشيا ، [ ص: 506 ] ويزور القبور وقال { زوروها فإنها تذكركم الآخرة } ( أو ) أي ويقصر من ابتدأ سفرا ولو ( عصى في سفره الجائز كأن شرب فيه مسكرا ونحوه ) كأن زنى فيه أو قذف أو اغتاب ; لأنه لم يقصد السفر لذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث