الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في القصر

جزء التالي صفحة
السابق

قال في الفروع : ولو سافر ليترخص ، فقد ذكروا : أنه لو سافر ليفطر حرم ( ويقصر ) الرباعية ويفطر برمضان ( من ) أي مسافر ( المباح أكثر قصده ) بالسفر ( كمن قصد ) بسفره ( معصية ومباحا ) وقصده للمباح أكثر ، كالتاجر الذي يقصد أن يشرب من خمر البلد الذي يتجر إليه ( أو ) سافر سفر معصية و ( تاب في أثنائه وقد بقي مسافة قصر ) فيقصر فيها ; لأنها سفر مباح كما لو لم يتقدمها معصية بخلاف ما لو كان الباقي دونها و ( لا ) يقصر ( إذا استويا ) أي المحرم والمباح ، أي تساوى قصداهما ( أو كان الحظر أكثر ) قصدا فلا يقصر ولا يفطر ، تغليبا لجانب الحظر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث