الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل يسن ذكر الله والدعاء والاستغفار عقب الصلاة المكتوبة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( قال الشيخ ويستحب الجهر بالتسبيح والتحميد والتكبير عقب ) كل ( صلاة انتهى ) لقول ابن عباس كنت أعلم إذا انصرفوا بذلك ، إذا سمعته .

وفي رواية { كنت أعرف انقضاء صلاة النبي صلى الله عليه وسلم بالتكبير } متفق عليه قال في المبدع : ويستحب الجهر بذلك وحكى ابن بطة عن أهل المذاهب المتبوعة خلافه ، وكلام أصحابنا مختلف قاله في الفروع قال : ويتوجه الجهر لقصد التعليم فقط ثم يتركه ، والمقصود من العدد : أن لا ينقص منه وأما الزيادة فلا تضر شيئا لا سيما من غير قصد لأن الذكر مشروع في الجملة فهو يشبه المقدر في الزكاة ، إذا زاد عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث