الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل تنقسم أقوال الصلاة وأفعالها إلى ثلاثة أضرب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( و ) السابع ( تشهد أول ) لأنه صلى الله عليه وسلم فعله وداوم على فعله وأمر به وسجد للسهو حين نسيه وهذا هو الأصل المعتمد عليه في سائر الواجبات لسقوطها بالسهو وانجبارها بالسجود كواجبات الحج ( على غير مأموم قام إمامه عنه سهوا ) فيتابعه ( ويأتي في سجود السهو وتقدم المجزئ منه قريبا ) في الأركان .

( و ) الثامن ( الجلوس له ) لما تقدم على غير مأموم قام إمامه عنه سهوا ( وما عدا ذلك ) المتقدم في الأركان والواجبات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث