الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة بيع المرأة البكر والثيب

جزء التالي صفحة
السابق

1563 - مسألة : وبيع المرأة مذ تبلغ البكر ذات الأب ، وغير ذات الأب والثيب ذات الزوج والتي لا زوج لها جائز ، وابتياعها كذلك ، لما ذكرناه قبل في " كتاب الحجر " من ديواننا هذا فأغنى عن إعادته وبالله - تعالى - التوفيق .

1564 - مسألة : ومن ملك معدنا له جاز بيعه ; لأنه مال من ماله ، فإن كان معدن ذهب لم يحل بيعه بذهب ; لأنه ذهب بأكثر منه ، إذ الذهب مخلوق في معدنه كما هو هو ، جائز بالفضة يدا بيد [ وبغير الفضة ] نقدا وإلى أجل وحالا في الذمة ، فإن كان معدن فضة جاز بيعه بفضة أو بذهب نقدا ، أو في الذمة ، وإلى أجل ; لأنه لا فضة هنالك ، وإنما يستحيل ترابه بالطبخ فضة .

ومن خالفنا في هذا فقد أجاز بيع النخل لا ثمر فيها بالتمر نقدا وحالا في الذمة ونسيئة ، والتمر يخرج منها - وكذلك أباح بيع الأرض بالبر ، وكل هذا سواء - وبالله - تعالى - التوفيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث