الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : وإما ينزغنك من الشيطان نزغ الآية . أخرج ابن أبي شيبة، وأحمد، والبخاري، ومسلم، وأبو داود، والنسائي، والحاكم، وابن مردويه، عن سليمان بن صرد قال : استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم فاشتد غضب أحدهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه الغضب، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . فقال الرجل : أمجنون تراني؟ فتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم : وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله .

[ ص: 116 ] وأخرج ابن أبي شيبة، وأحمد، وأبو داود، والترمذي، والنسائي، وابن مردويه، عن معاذ بن جبل قال : استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم حتى عرف الغضب في وجه أحدهما، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب غضبه : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .

وأخرج ابن أبي شيبة، عن أبي سعيد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اتقوا الغضب؛ فإنها جمرة توقد في قلب ابن آدم، ألم تر انتفاخ أوداجه وحمرة عينيه؟ فمن أحس من ذلك شيئا فليلزق بالأرض .

وأخرج ابن أبي شيبة، عن خيثمة قال : كان يقال إن الشيطان يقول : كيف يغلبني ابن آدم؟ إذا رضي جئت حتى أكون في قلبه، وإذا غضب طرت حتى أكون في رأسه .

وأخرج عبد بن حميد، وابن المنذر ، عن قتادة في قوله : وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله قال : ذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم بينما هو [ ص: 117 ] يصلي إذ جعل يسند حتى يستلم السارية، ثم يسند حتى يستلم السارية ثم يقول : ألعنك بلعنة الله التامة . فقال له بعض أصحابه : يا نبي الله، ما شيء رأيناك تصنعه؟ قال : أتاني الشيطان بشهاب من نار ليحرقني به فلعنته بلعنة الله التامة، فانكب لفيه وطفئت ناره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث