الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل ويلزم الجيش الصبر مع الأمير والنصح والطاعة للأمير في رأيه وقسمته الغنيمة وإن خفي عليه صواب عرفوه ونصحوه . لقوله تعالى : { أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } ولحديث { من أطاعني فقد أطاع الله ومن أطاع أميري فقد أطاعني ومن عصاني فقد عصى الله ومن عصى أميري فقد عصاني } رواه النسائي وحديث { الدين النصيحة } ( فلو أمرهم الأمير بالصلاة جماعة وقت لقاء العدو فأبوا عصوا ) للمخالفة .

وفي الصحيحين عن ابن أبي أوفى مرفوعا { لا تمنوا لقاء العدو واسألوا الله العافية فإذا لقيتم العدو فاصبروا } فإن كان يقول : سيروا وقت كذا ويدفع قبله دفعوا معه نصا . وقال أحمد : الساقة يضاعف لهم الأجر إنما يخرج فيهم أهل قوة وثبات

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث