الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( ومن منعها ) أي : الزكاة ( بخلا بها أو تهاونا ) بلا جحد ( أخذت منه ) قهرا كدين آدمي وخراج ( وعزر من علم تحريم ذلك ) أي : المنع بخلا أو تهاونا ( إمام ) فاعل عزر ( عادل ) لارتكابه محرما ، فإن كان الإمام فاسقا لا يصرفها في مصارفها فهو عذر له في عدم دفعها إليه ، فلا يعزره ( أو ) عزره ( عامل ) عدل يمنعه الزكاة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث