الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لزوم صوم التطوع بالدخول فيه

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله : ثم أتموا الصيام إلى الليل يوجب أيضا إبطال صوم المكره على الأكل ؛ لأنه لم يتمه على ما قدمنا .

وكذلك إبطال صوم من جن فأكل في حال جنونه ؛ لأن الله تعالى حكم بصحة الصوم لمن أتمه إلى الليل ، فمن وجد منه فعل يحظره الصوم فهو غير متم لصومه إلى الليل فيلزمه القضاء .

وأما الوقت الذي هو نهاية الصوم ويجب به الإفطار ، هو ما حدثنا محمد بن بكر قال : حدثنا أبو داود قال : حدثنا مسدد قال : حدثنا عبد الله بن داود عن هشام بن عروة عن أبيه عن عاصم بن عمر عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا جاء الليل من هاهنا وذهب النهار من هاهنا وغابت الشمس فقد أفطر الصائم .

وحدثنا محمد بن بكر قال : حدثنا أبو داود قال : حدثنا مسدد قال : حدثنا عبد الواحد قال : حدثنا سليمان الشيباني قال : سمعت عبد الله بن أبي أوفى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا رأيتم الليل قد أقبل من هاهنا فقد أفطر الصائم وأشار بأصبعه قبل المشرق ، وروى أبو سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا سقط القرص [ ص: 301 ] أفطر ولا خلاف في أنه إذا غابت الشمس فقد انقضى وقت الصوم وجاز للصائم الأكل والشرب والجماع وسائر ما حظره عليه الصوم , وقوله صلى الله عليه وسلم : إذا غابت الشمس فقد أفطر الصائم يوجب أن يكون مفطرا بغروب الشمس أكل أو لم يأكل ؛ لأن الصوم لا يكون بالليل ولذلك نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال؛ لأنه يترك الطعام والشراب وهو مفطر والوصال أن يمكث يومين أو ثلاثة لا يأكل شيئا ولا يشرب فإن أكل أو شرب في أي وقت كان شيئا قليلا فقد خرج من الوصال وقد روى ابن الهاد عن عبد الله بن خباب عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنه نهى عن الوصال ، قالوا : يا رسول الله إنك تواصل فقال : إنكم لستم كهيئتي ، إني أبيت لي مطعم يطعمني وساق يسقيني ؛ فأيكم واصل فمن السحر إلى السحر .

فأخبر أنه إذا أكل أو شرب سحرا فهو غير مواصل ، وأخبر صلى الله عليه وسلم أنه لا يواصل ؛ لأن الله يطعمه ويسقيه ، وفي حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم حين قيل له : إنك تواصل فقال : إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني ومن الناس من يقول : إن النبي صلى الله عليه وسلم كان مخصوصا بإباحة الوصال دون أمته ، وقد أخبر صلى الله عليه وسلم أن الله يطعمه ويسقيه ، ومن كان كذلك فلم يواصل ، والله أعلم بالصواب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث