الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في قيام شهر رمضان

جزء التالي صفحة
السابق

( والسنة فيها الجماعة ) لكن على وجه الكفاية ، حتى لو امتنع [ ص: 468 ] أهل المسجد عن إقامتها كانوا مسيئين ، ولو أقامها البعض فالمتخلف عن الجماعة تارك للفضيلة لأن أفراد الصحابة رضي الله عنهم روي عنهم التخلف

التالي السابق


( قوله لأن أفراد الصحابة روي عنهم التخلف ) ذكر أن الطحاوي رواه عن ابن عمر وعروة ، ونقل عن القاسم وإبراهيم ونافع وسالم .

وعن أبي يوسف إن أمكنه أداؤها في بيته مع مراعاة سنة القراءة وأشباهها فيصليها في بيته إلا أن يكون فقيها كبيرا يقتدى به لقوله صلى الله عليه وسلم { عليكم بالصلاة في بيوتكم ، فإن خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة } وجوابه أن قيام رمضان مستثنى من ذلك لما تقدم من فعله صلى الله عليه وسلم وبيان العذر في تركه وفعل الخلفاء الراشدين



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث