الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ثم ضرب لهم المثل؛ فقال: ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء ومن رزقناه منا رزقا حسنا فهو ينفق منه سرا وجهرا هل يستوون ؛ فأعلم الله - جل وعز - أن الاثنين المتساويين في الخلق إذا كان أحدهما مقتدرا على الإنفاق؛ مالكا؛ والآخر عاجزا؛ لا يقدر على أن ينفق؛ لا يستويان؛ فكيف بين الحجارة التي لا تتحرك؛ ولا تعقل؛ وبين الله - عز وجل -؛ الذي هو على كل شيء قدير؛ وهو رازق جميع خلقه ؛ فبين لهم أمر ضلالتهم؛ وبعدهم عن الطريق في عبادتهم الأوثان.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث