الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ؛ أي: للحال التي هي أقوم الحالات؛ وهي توحيد الله - عز وجل - ؛ أي: شهادة أن لا إله إلا الله؛ والإيمان برسله؛ والعمل بطاعته؛ وهذه صفة الحال التي هي أقوم الحالات.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث