الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 422 ] وقوله - عز وجل -: وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ؛ جعلنا مكان البيت مبوأ لإبراهيم؛ و"المبوأ": المنزل؛ فالمعنى أن الله أعلم إبراهيم مكان البيت ؛ فبنى البيت على أسه القديم؛ وكان البيت في أيام الطوفان رفع إلى السماء؛ حين غرق الله الأرض وما عليها؛ فشرف بيته بأن أخرجه عن جملة ما غرق؛ ويروى أن البيت كان من ياقوتة حمراء.

وقوله: وطهر بيتي للطائفين والقائمين ؛ قيل: المعنى: "طهره من الشرك": و"القائمون"؛ ههنا: المصلون.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث