الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

كتابة الفواتح والعدد في المصاحف

" حدثنا عبد الله، حدثنا هارون بن سليمان ، حدثنا روح ، حدثنا سفيان الثوري ، عن المغيرة ، عن إبراهيم , قال: " كانوا يكرهون النقط , والتعشير , وإحصار السور "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا محمد عن شعبة ، عن المغيرة ، عن إبراهيم , قال: " كانوا يكرهون تصغير المصاحف , والفواتح , والعواشر "

حدثنا عبد الله، حدثنا هارون بن سليمان ، حدثنا روح ، حدثنا شعبة ، عن المغيرة ، عن إبراهيم " أنه كان يكره العواشر، والفواتح، وتصغير المصحف، وأن يكتب فيه سورة كذا وكذا "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن حاتم بن بزيع ، حدثنا أبو الجواب ، حدثنا عمار ، عن الأعمش ، قال: سألت إبراهيم عن التعشير في المصحف وتكتب سورة كذا وكذا، فكرهه وكان يقول: " جردوا القرآن "

حدثنا عبد الله، حدثنا إسحاق بن وهب ، حدثنا يزيد , قال: أخبرنا حماد ، عن أبي جمرة ، قال: أتيت إبراهيم بمصحف لي مكتوب فيه سورة كذا وكذا آية، فقال إبراهيم : امح هذا، فإن ابن مسعود كان يكره هذا، ويقول: " لا تخلطوا بكتاب الله ما ليس منه "

حدثنا عبد الله، حدثنا إسحاق بن إبراهيم ، حدثنا حجاج ، حدثنا حماد بن زيد ، عن شعيب بن الحبحاب ،أن أبا العالية ، كان يكره الجمل في المصحف، وكان يكره فاتحة سورة كذا، وخاتمة سورة كذا، وكان يقول: " جردوا القرآن "

حدثنا عبد الله، حدثنا هارون بن سليمان ، حدثنا روح ، حدثنا ابن جريج , قال: قلت لعطاء : أيكتب عند كل سورة، خاتمة سورة كذا , وكذا آية ؟ فنهى عن ذلك، وقال: " بدعة "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا يحيى ، حدثنا أبو بكر ، قال: قلت لأبي رزين : أكتب في مصحفي خاتمة سورة كذا وكذا ؟ قال: . " أخشى أن ينشأ نشوء يحسبون أنه نزل من السماء " ،

قال ابن أبي داود: أبو بكر هو الزبرقان السراج

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث