الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( الخامس ) من الشروط ( خطبتان ) [ ص: 312 ] لخبر الصحيحين { أنه صلى الله عليه وسلم كان يخطب يوم الجمعة خطبتين يجلس بينهما } ( و ) كونهما ( قبل الصلاة ) للاتباع مع خبر { صلوا كما رأيتموني أصلي } بخلاف العيد فإن خطبتيه مؤخرتان للاتباع ، ولأن خطبة الجمعة شرط والشرط مقدم على المشروط ، ولأن الجمعة إنما تؤدى جماعة فأخرت ليدركها المتأخر وللتمييز بين الفرض والنفل { فإذا قضيت الصلاة فانتشروا } فأباح الانتشار بعدها ، فلو جاز تأخيرهما لما جاز الانتشار .

التالي السابق


حاشية الشبراملسي

( قوله وكونهما قبل الصلاة ) قال الشيخ عميرة : رأيت في شرح الدماميني على البخاري في حديث الانفضاض في شأن التجارة أن الانفضاض كان في الخطبة وأنها كانت في صدر الإسلام بعد الصلاة وأنها من ذلك اليوم حولت إلى قبل الصلاة انتهى سم على منهج ( قوله : مع خبر { صلوا كما رأيتموني أصلي } إلخ ) أي وما رأيناه يصلي إلا بعد الخطبتين ، وفيه أنه يخالف ما نقله الشيخ عميرة عن شرح الدماميني ، اللهم إلا أن يقال : إن التحويل كان لحكمة فنزل منزلة النسخ ، أو أن ذلك رواية لم تصح ، أو أن الصحابة فهموا منه عليه الصلاة والسلام أن كونها بعد الصلاة نسخ بالأمر بفعلها قبل الصلاة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث